سوشيال ميديا

سخرية من فنانة مصرية ردت على سكارليت جوهانسون بخصوص معتقلي “المبادرة المصرية”

سخر مغردون من فيديو للفنانة ليلى عز العرب، تحدثت فيه باللغة الإنجليزية مهاجمةً الممثلة الأمريكية سكارليت جوهانسون، بخصوص معتقلي “المبادرة المصرية للحقوق الشخصية”.

ورأى مغردون عبر “تويتر” أن مصر لا تتورع عن إحراج مؤيديها، بضبابية المشهد، وتغير مواقفها طبقا للضغوط الدولية أو المادية.

وقال مغردون إن الإفراج الذي أتى بعد ضغط دولي وإحراج للسلطات المصرية عالمياً، لا يعد تعاوناً، وإنما موقفاً اضطرت فيه مصر الخروج منه بأقل خسائر ممكنة.

واستغرب ناشطون، تجاهل المجتمع الدولي لآلاف المعتقلين السياسيين، بسبب معارضتهم للنظام السيسي، وعدم دعمهم دوليا لا سيما الناشط باتريك زكي جورج، موظف المبادرة المصرية المعتقل منذ 10 أشهر.

وقال آخرون إن فيديو الهجوم على سكارليت المسجل قبل عدة ساعات من قرار إخلاء سبيل معتقلي المبادرة المصرية الثلاثة، يمثل تبريرات الدولة المصرية بطريقة “رديئة”.

وكانت سكارليت جوهانسون قد وجهت رسالة سابقاً في مقطع فيديو عن تضامنها مع معتقلي المبادرة المصرية قبل الإفراج عنهم أمس.

وتصدر اسم سكارليت قائمة الأعلى تداولًا على موقع تويتر، لما شمله من تفاعلات نشطاء مؤكدين أن نظام الانقلاب شعر بالحرج، وأراد تبييض صورته بعد فضح ممارساته بحق الحقوقيين.

في حين قوبل الإفراج عن معتقلي المبادرة المصرية للحقوق الشخصية بترحيب دولي، مع دعوات عدة لاستمرار الضغط على النظام للإفراج عن باقي المعتقلين.

ورحبت كل من ألمانيا، وكندا، وأمريكا بقرار النيابة العامة بالإفراج عن معتقلي “المبادرة المصرية”، معربين عن تطلعهم لمزيد من الحريات وحماية حرية الفكر والتعبير في مصر.

وأعرب حقوقيون من مختلف دول العالم، عن أملهم في استمرار الضغط الدولي لضمان الإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين في مصر، مؤكدين أن انتهاكات حقوق الانسان في مصر تتخطى مئات الحالات.

وقررت نيابة أمن الدولة، الخميس الماضي، إخلاء سبيل ثلاثة من أعضاء المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، بعد ضغوط دولية عدة على السلطات المصرية.

وقالت وسائل إعلام العسكر، إن النيابة أخلت سبيل مدير المبادرة جاسر عبد الرازق، وكريم عنارة، ومحمد بشير، بعد تقديمهم ما يفيد تقنين الوضع القانوني للمبادرة.

وألقت قوات الانقلاب القبض على المدير التنفيذي للمبادرة، بعد أيام من إلقاء القبض على مدير وحدة العدالة الجنائية كريم عنارة بمدينة دهب والمدير الإداري للمبادرة محمد بشير من منزله، في 18 من نوفمبر الماضي، ووضعوا في الحبس على ذمة التحقيقات في القضية رقم 855 لسنة 2020.

ووجهت نيابة أمن الدولة العليا لأعضاء المبادرة تهمًا شملت الانضمام لجماعة إرهابية مع العلم بأغراضها، واستخدام حساب خاص على شبكة الإنترنت بهدف نشر أخبار كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام، فضلًا عن إذاعة أخبار وبيانات كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام والإضرار بالمصلحة العامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى