الأخبار

جنرال أرميني: استخدمنا صواريخ “إسكندر” الروسية ضد أذربيجان

أعلن الجنرال “موفسيس هاكوبيان” الذي استقال من وزارة الدفاع الأرمينية مؤخرًا، أن جيش بلاده استخدم صواريخ “إسكندر” الروسية الصنع والقادرة على حمل رؤوس نووية، خلال معارك بلاده في إقليم “قره باغ”.

جاء تلك التصريحات الصحفية لـ “هاكوبيان” يوم أمس الجمعة، بشأن أعمال الجيش الأرميني في “قره باغ”، وذلك بعد استقالته من منصب رئيس خدمات المراقبة العسكرية بوزارة الدفاع.

وذكر “هاكوبيان” في تقييمه لمزاعم استهداف الجيش الأرميني للمناطق السكنية بصواريخ “إسكندر”، اعترف باستخدامهم تلك الصواريخ.

وأكد قائلا “استخدم الجيش الأرميني صواريخ إسكندر خلال الاشتباكات في قره باغ، ولا يمكنني إعطاء معلومات عن مكان استخدامها”.

بينما انتقد “هاكوبيان” شراء بلاده مقاتلات “سوخوي سو-30” من روسيا، مضيفًا “لم نتمكن من استخدام تلك المقاتلات لأننا فشلنا في الحصول على الصواريخ اللازمة لها؛ إذ امتنعت روسيا عن بيعها، كما اشترينا أنظمة دفاع جوي عديمة الفائدة “

وعلى الجانب الرسمي للبلاد، فقد أعلن مكتب المدعي العام في أرمينيا أنه سيفتح تحقيقًا حول تلك التصريحات التي أدلى بها هاكوبيان.

وكان مكتب المدعي العام بأذربيجان قد أعلن في بيان صادر عنه من قبل أن الجيش الأرميني في هجماته ضد أذربيحان تسبب في مقتل 91 مدنيًا، وإصابة 404 آخرين.

وكان الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” قد أعلن في 10 نوفمبر الجاري عن توصل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق ينص على وقف إطلاق النار في إقليم “قره باغ”، مع بقاء قوات البلدين متمركزة في مناطق سيطرتها الحالية.

بينما اعتبر الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، الاتفاق بمثابة نصر لبلاده، مؤكدا أن الانتصارات التي حققها الجيش أجبرت رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، على قبول الاتفاق مكرها.

حيث نص الاتفاق على استعادة أذربيجان السيطرة على كل من محافظة أغدام حتى 20 نوفمبر الجاري، ولاتشين حتى 1 ديسمبر المقبل.

والأحد، أعلن نائب الرئيس الأذربيجاني حكمت حاجييف، منح أرمينيا مهلة إضافية، حتى 25 نوفمبر الجاري، من أجل إخلاء مدينة كلبجار المحتلة، بسبب ظروف الطقس في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى