سوشيال ميديا

من جديد.. ماكرون يُصر على الرسوم المسيئة لرسول الإسلام

أصر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الاثنين، على موقفه من الرسوم المسيئة لنبي الرحمة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، رغم إقراره بأنها سببت ضجة خارج فرنسا.

وعبر ماكرون عن “أسفه للدعم الدولي الخجول نسبيا لفرنسا، بعد الهجمات الأخيرة في بلاده”، مجددا التأكيد أن “فرنسا لن تُغيّر من حقّها في حرية التعبير، فقط لأنه يُثير صدمة في الخارج”، حسب قول ماكرون.

ويأتي تصريح ماكرون رغم تراجعه مؤخرا عن نبرته المعادية للإسلام، بعد حملة المقاطعة للمنتجات الفرنسية في الدول الإسلامية، وقيادته حملة علاقات عامة دولية لتجاوز هذه الأزمة.

وذكر “ماكرون” لمجلّة “لو غران كونتينان”: “منذ خمس سنوات، عندما قتلوا مَن كانوا يرسمون الكاريكاتور (في صحيفة شارلي إيبدو)، سار العالم بأسره في باريس ودافع عن هذه الحقوق”.

وتابع: “لدينا مدرّس مذبوح، العديد من الأشخاص المذبوحين. لكن الكثير من رسائل التعزية كانت خجولة”، في إشارة إلى مقتل المدرّس الفرنسي سامويل باتي في 16 أكتوبر، وثلاثة أشخاص في مدينة نيس في التاسع والعشرين منه.

وأضاف “ماكرون”: “في المقابل، لدينا مسؤولون سياسيّون ودينيّون من جزء من العالم الإسلامي (..) قالوا بشكل منظم: عليهم تغيير هذا الحق. هذا الأمر يصدمني (…) أنا مع احترام الثقافات والحضارات لكني لن أغير حقي لأنه يثير صدمة في الخارج”.

وأشار الرئيس الفرنسي بذلك إلى دعوات للتظاهر ضد فرنسا، وضده شخصيا، صدرت في دول مسلمة بعد كلامه الذي دافع فيه عن حق نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي، خلال مراسم تأبين سامويل باتي الوطنية.

وذكر “ماكرون”: “يمكنني أن أخلف صدمة لديك لأن بإمكانك أن تخلف صدمة لدي في المقابل. يمكننا أن نتناقش في الموضوع، وأن نتخاصم حوله، لأننا لن نصل إلى اشتباك فعلي، لأن ذلك محظور، ولأن كرامة الإنسان تعلو كل شيء”، وفق تعبيره.

وأوضح: دعونا لا نحبس أنفسنا في معسكر الذين لا يحترمون الفروقات. هذا تلاعب بالتاريخ. نضال جيلنا في أوروبا هو النضال من أجل الدفاع عن حرياتنا لأنها تتعرض لهزة.

يشار إلى أن ماكرون أساء إلى الإسلام بالعديد من تصريحاته، وعبر عن دعمه لرسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، رغم الغضب الإسلامي والعربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى