اقتصاد

صندوق النقد يحذر من رحلة تعاف اقتصادي طويلة

توقع صندوق النقد الدولي انكماشاً عالمياً نسبته 4.4% في 2020، في تحسن من انكماش بنسبة 5.2% كان متوقعاً في يونيو.

وذلك بعد أظهرت الاقتصادات العالمية مع إنهاء الإغلاق المفروض للحد من تفشي جائحة كورونا، تحسنا في معدلات التجارة ونشاط التجزئة وبيانات النمو.

وقال الصندوق في أحدث تقاريره لآفاق الاقتصاد العالمي، إنها لا تزال أسوأ أزمة اقتصادية منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي.

وحذرت جيتا جوبيناث، كبيرة اقتصاديي صندوق النقد، مع نشر التقرير الذي جاء تحت عنوان “صعود طويل وصعب”، من أن التعافي الاقتصادي سيكون “طويلا وغير منتظم وغير مؤكد”، وذلك مع مواصلة انتشار الوباء وإعلان العديد من الدول إعادة فرض إجراءات الإغلاق.

وقالت جوبيناث إن العديد من الدول سيشهد “ضررا متواصلا” للإنتاج، مما سيؤدي إلى “انتكاسة كبيرة” لمستويات المعيشة، مضيفة أن عملية انتقال العمالة من القطاعات المعرضة لخطر التراجع طويل الأجل، مثل قطاع السفر إلى القطاعات عالية النمو مثل التكنولوجيا الرقمية ستطلب دعما كبيرا على صعيد السياسات.

وحذر الصندوق من أن “الجرح” الاقتصادي الناجم عن فقد الوظائف وإفلاس الشركات ومشاكل الديون وتراجع النشاط التعليمي سيقوض النمو العالمي على المدى المتوسط بعد 2021 إلى نحو 3.5 %، إذ من المتوقع بلوغ فاقد الناتج التراكمي 28 تريليون دولار في الفترة من 2020 إلى 2025 مقارنة بمسارات  النمو قبل الجائحة. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى