سوشيال ميديا

رئيس وزراء “جزر كوك” يترأس بنفسه 17 منصباً بحكومتة

قالت صحيفة The Guardian البريطانية، اليوم السبت 10 أكتوبر 2020، إن رئيس وزراء دولة “جزر كوك” الجديد أعطى لنفسه 17 منصباً في حكومة البلد، وهو ما جرّ عليه الكثير من الانتقادات والاتهامات بكونه لا يثق في وزرائه.

وجزر كوك هي دولة “تابعة ذاتية الإدارة” ضمن مملكة نيوزيلندا، وهي مسؤولة بالكامل عن كل شؤونها الداخلية، في حين تتولى نيوزيلندا مهمة الدفاع والشؤون الخارجية. وكل مواطني جزر كوك مواطنون نيوزيلنديون، والملكة هي رئيسة الدولة.

جزر كوك

فإلى كون “مارك براون” يترأس الحكومة الجديدة، فهو أيضاًوزير الخارجية، والهجرة، والمالية، والطاقة والموارد المتجددة، والشرطة، والاتصالات. وهو مسؤول أيضاً عن الموارد المائية، والمعادن والموارد الطبيعية في قاع البحر، والمعاشات التقاعدية، والجزر الخارجية في البلاد، إلى جانب مناصب أخرى. وبراون أيضاً هو المحامي العام في البلاد.

قالت قائدة المعارضة تينا براون لموقع Cook Island News إن تخصيص هذه المناصب يشير إلى أن وزير الخارجية لا يثق في وزرائه.

وذكرت أن رئيس الوزراء الجديد يقول إنه متحمس لإمكانات الوزارة، ثم يعطي لنفسه 17 منصباً. “وهذه إشارة كبيرة إلى حجم الثقة التي يكنها وزير الخارجية في إمكانات زملائه في الوزارة”.

لكن من المتوقع أن يكلف رئيس الوزراء براون أشخاصاً آخرين ببعض مسؤولياته في الأشهر القادمة.

الوصول إلى السلطة: وصل براون، العضو في حزب تاكوفاين توتاكايموا منذ 2010، إلى السلطة بعد استقالة هنري بونا، الذي تنحى بعد عقدٍ في رئاسة الوزراء لينافس على منصب الأمين العام لمنتدى جزر المحيط الهادئ، وهو الدبلوماسي الأرفع مقاماً لجزر المحيط الهادئ.

بعد إغلاق الحدود لأشهر، بقيت جزر كوك خالية من كوفيد-19 طوال فترة الجائحة.

بينما قال براون إنه يأمل في أن يتمكن من فتح حركة السفر مع نيوزيلندا بحلول ديسمبر/كانون الأول. وكان من المقرر إنشاء فقاعة سفر بين البلدين بحلول يوليو/تموز، لكن الأمر تأخر بسبب تفشي فيروس كورونا في أوكلاند.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى